البيت العربي الثقافي احتفال بذكرى الاستقلال بمشاركة كوكبة من الأدباء والشعراء ـ عمان ـ الدستور

 أقام منتدى البيت العربي الثقافي احتفالا بمناسبة عيد الاستقلال، في المركز الثقافي الملكي، برعاية الشيخ هزاع مسند الهليبان العيسى، وبحضور نخبة من الشخصيات الإعلامية والثقافية.

وألقى راعي الحفل كلمة حيا فيها الملك وهنأ الوطن وبهذه المناسبة الغالية على قلوب الأردنيين.
وقال: إنه الأردن، إنه الوطن الأعز، وإنه يوم استقلالنا الوطني الذي نتباهى ونتغنى به حبا وانتماء وشموخا.. وكما نحتفل هذا اليوم باستقلال مملكتنا الأردنية الهاشمية، تستمر احتفالاتنا الوطنية بكل فرح بعد أيام بمناسبة يوم الجيش الذي يحمى الحمى ويقف سداً منيعا أمام كل من تحاول نفسه المساس بأمننا الوطني وحدودنا الشرعية المصانة بعزيمة هذه القوات المسلحة الأردنية.
وختم العيسى كلمته قائلا: بمناسبة عيد الاستقلال ويوم الجيش.. أتوجه بأسمى آيات الولاء لحامي الحمى وراعي مسيرة نهضة الأردن الحديث حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم حماه الله ورعاه وسدد على طريق الخير والرشاد خطاه، مؤكداُ أننا حولك يا مولاي وسنبقى جنودَكَ الأوفياء حتى في أحلك الظروف. وشكر العيسى منتدى البيت العربي الثقافي على تنظيمه لهذا الحفل معربا عن إعجابه بنشاطه وعطائه.

وألقى المهندس صالح الجعافرة رئيس منتدى البيت العربي الثقافي كلمة رحب فيها براعي الحفل وضيوفه رافعا إلى مقام الملك أسمى آيات التهنئة بهذه المناسبة الغالية وإلى ولي العهد الأمين، وإلى الأجهزة الأمنية الساهرة على حماية الوطن وإلى الشعب الأردني الوفي.
كما ألقى الدكتور عزمي الحجرات كلمة المنتدى بمناسبة الاستقلال قال فيها: إن الاستقلال هو الأسمى والأغلى، مسيرة نضال وطني على كافة المستويات، تولد في الخامس والعشرين من أيار لعام 1946، ليتوج مسيرة وعيٍ شعبيٍ لدى أبناءِ هذه الأرض، حلم رافق أبنائها بتوحيد قبائلِ شرق الأردن، تحت قيادةٍ جامعةٍ لكافةِ الأطياف العرقيةِ والدينية، فكان الأردن وليدَ الثورةِ العربيةِ الكبرى، وحاملُ رسالتها القوميةِ العربية، واستمراراً لنهجِ الهواشم في الذودِ عن مقدسات الأمة وثوابتها.
وشارك في الحفل الذي قدمته الشاعرة أميمة يوسف عدد من شعراء الفصحى وهم: شفيق العطاونة وسعيد يعقوب وعبد الرحمن المبيضين، كما شارك شعراء النبط : زبيدة العجارمة وعيد المساعيد وإبراهيم العجوري، كما شارك الفنان محمد سمرين بفقرة فنية على عوده، غنى فيها للوطن وقائد الوطن وشاركه في الإيقاع: فريد ثابت وزيد برهم.
وألقى الشاعر شفيق العطاونة قصيدة جاء فيها:
أردُنُّ ما لكَ في الدُّنا أشباهُ
يا ما رشفْنا من صدًى، ريّاهُ
وعلى ثراهُ الحرِّ ألفُ حكايةٍ
كُتِبتْ بنفحِ طيوبِه وسناهُ
واصّعدتْ ريحُ الخزامى روضَه
خَضبتْ جبينَ الفجرِ من حِنّاهُ
الزَّند زَندُك والفعالُ شواهدٌ
ودِمًى تُعانقُ بالجلالِ ثراهُ.
كما ألقى الشاعر سعيد يعقوب قصيدة قال فيها:
حَقٌّ لِمثلِكَ أنْ يَتيهَ ويَفْخُرَا
وَعَلى النُّجُوم الزُّهْر أنْ يَتكبَّرا
أرْدُنُّ يَا أرْضَ المَكارم والعُلا
فيكَ السَّمَاءُ تَوَدُّ لوْ كانَتْ ثرَى
ما كنتَ إلا كَوْكبَاً مُتألِّقًا
وَتظلُّ لِلسَّارينَ نجْمًا نيِّرا
نُورٌ لِمَنْ يَبْغيْ الهُدَى وَعَلى العِدا
نارٌ تَوَقَّدَ جَمْرُهَا وَتسَعَّرا.
وألقى الشاعر عبد الرحمن المبيضين قصيدة جاء فيها:
وطن الرجال وسيد الأوطان
بين الضلوع وما له من ثاني
هو أول في حبنا وحياتنا
وهو العزيز على مدى الأزمان
أردن يا وطن النشامى ليتني
أمضي حياتي في ربى عمان
فأشم عطر الورد في جنباتها
وأرى شموخ العز في بسمان
وألقت الشاعرة زبيدة العجارمة قصيدة نبطية قالت فيها:
(حاولت أسطر قصتي والحرف عيا ينحني
حتى حروفي يا زمن فيها شموخ وكبرياء
يمكن أهادن صعبها لكن أبد ما أنثني
ما ينحني راسي أبد إلا لمن هو في السماء).
من جانبه ألقى الشاعر عيد المساعيد قصيدة قال فيها:
(كل من على مسراه له بوصلة سير
وكل من على مشهاه نوخ بعيره
وانا على ليلاي سقت التباشير
بسم النشامى والجموع الغفيرة
ابشرك يا سيدي دارنا بخير
والملك ملكك وانت للدار خيره
والجيش جيشك يوم دنك الطوابير
قود المسيرة يا عقيد المسيرة).
واختتم مهرجان الشعر الشاعر إبراهيم العجوري وألقى قصيدة قال فيها:
(حرية واستقلال موطن كرامه
هذا شعار الأردني خشم الأمجاد
حنا على روس الزعامة زعامة
حب الوطن موروث من دم الأجداد
هذا وطنا و كل شعبه نشامة
وحنا دروعه حزة الجد وزناد
وملوكنا وافين نسل الإمامة
اجداد عز وللنبيين احفاد).
وفي ختام الحفل قدم راعي الحفل الشيخ هزاع مسند الهليبان العيسى يرافقه رئيس المنتدى المهندس صالح الجعافرة ونائب رئيس المنتدى المهندسة قمر النابلسي وأمينة السر ميرنا حتقوة الدروع التكريمية للمشاركين ولراعي الحفل وللمنتدى.

آخر الأخبار